ديكور
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك .. بمنتديات علماء التطوير
ديكور

احدث صيحات الديكور - اثاث - دهانات - افكار حديثه
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ديكور :: القسم الاسلامى العام :: القسم الاسلامى العام

شاطر
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو متميز
الرتبه:
عضو متميز
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 228
دولتيـﮯ : فلسطين
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 536
تقيميـﮯ : 30
عمريـﮯ : 25
mms : 1
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://staralgerie.ahlamontada.net/


مُساهمةموضوع: العبودية اساس طهارة القلوب



العبودية اساس طهارة القلوب





السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



إن الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله

من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له

ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا

عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم

بإحسان الى يوم الديـــن وسلم تسليما كثيرا ،

أما بعد ..




العبودية اساس طهارة القلوب

العبادة اساس كبير من أسس طهارة القلب وزكاته, ذلك إنها هي التطبيق العملي لجميع المعلومات النظرية التي يتلقاها القلب والعقل, ولا طريق للتطبيق العملي غيرها؛ فإما أن يعمل العبد بما علم فيحسن عمله فتقبل منه عبادته ويرقى في مقامه عند ربه, وإما ألا يعمل بما علم أو يعمل فيسيء عمله
قال الله تعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} وقال سبحانه: {قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْماً فَاسِقِينَ}ـ فأنت ترى في تلك الآيات السابقات قومًا أرادوا تقديم الأعمال لله ولكنها لم تقبل منهم رغم جلال هذه الأعمال وعظمها, ولكن الله ردها عليهم؛ لأنها لم تكن كما يرضى الله سبحانه ويحب, فالله وحده هو سبحانه الذي يقبل العبادة أو لا يقبلها وثمة مقياسان لقبول العبادة أو ردّها علمه لنا الإسلام هما , الإخلاص لله والمتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم , كما قال الله تعالى: {فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً}[الكهف: 110]ـ والعابد الذي يرجو أن يتقبل الله عمله لابد أن يتحرى الدقة كاملة في هذا المقياس وإلا صار عمله ضائعًا وجهده مردودًا عليه, قال الله تعالى عمن عبد ولم يخلص: {وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً}ـ والعبادة لله سبحانه فضل منه سبحانه, ونعمة منه عز وجل وتكرم وجود, وهي ليست باجتهاد إنساني أو نشاط جسدي فحسب؛ فإن ذلك بدون أن ينعم الله عليك بأن تعبده ويوفقك لعبادته, فأنت فقير إلى ذلك. لهذا كان من أفضل ما يسأل الرب تبارك وتعالى الإعانة على مرضاته , فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده وقال: (يا معاذ والله إني لأحبك, ثم أوصيك يا معاذ: لا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) أخرجه أبو داود والنسائي

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "تأملت أنفع الدعاء, فإذا هو سؤال الله العون على مرضاته, ثم رأيته في الفاتحة في:ـ ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) تهذيب مدارج السالكين

والعبادة لله سبحانه بغير استعانة به سبحانه هي عبادة ناقصة؛ لأنها قد تفضي بالإنسان أن يفرح بعمله ويعجب به, ولأنها تفرغ القلب من مقام الاستعانة والتوكل, وهو مقام لا تكتمل حياة القلب إلا به فيجب على المؤمن إذا عبد ربه - سبحانه - أن يستعينه ويتوكل عليه في عبادته له وإلا نقصت عبادته, إذ إنه سبحانه هو الموفق لطاعته ،وأهل الإخلاص لله سبحانه والمتابعة لنبيه صلى الله عليه وسلم أعمالهم كلها لله, وأقوالهم لله, وحبهم لله, وبغضهم لله, وعطاؤهم لله, ومنعهم لله, فمعاملتهم ظاهرًا وباطنًا لوجه الله وحده, لا يريدون بذلك من الناس جزاءً ولا شكورًا, ولا ابتغاء الجاه عندهم, ولا طلب المحمدة والمنزلة في قلوبهم, ولا هربًا من ذمهم, بل قد عدّوا الناس بمنزلة الموتى أصحاب القبور لا يملكون لهم ضرًا ولا نفعًا
قال الفضيل بن عياض: "العمل الحسن هو أخلصه وأصوبه, قالوا: وما أخلصه وأصوبه؟ قال: إن العمل إذا كان خالصًا ولم يكون صوابًا لم يقبل, وإذا كان صوابًا ولم يكن خالصًا لم يقبل حتى يكون خالصًا وصوابًا, والخالص ما كان لله, والصواب ما كان على السنة" جامع العلوم والحكم ، ومن الناس من هو مخلص في عمله لكنه غير متبع للسنة في عبادته, والسبب في ذلك جهله, فيرد عليه عمله
وللأسف الشديد فإن كثيرًا من العباد قد يخلصون لله سبحانه في أعمالهم ولكنهم يقعون في مخالفة سنة النبي صلى الله عليه وسلم , فيبتدعون في دين الله ما ليس منه ويخترعون العبادات

قال ابن القيم رحمه الله: "وكل من عبد الله بغير أمره واعتقد عبادته هذه قربة فهو في ضلال, كمن يظن أن سماع المكاء والتصدية قربة وأن الخلوة التي تضيع الواجبات عبادة وأن ذكر الله بالاسم المفرد عبادة, وأن مواصلة صوم النهار بالليل عبادة, إلى غير ذلك مما يفعله الجاهلون" مدارج السالكين

وقد يظن بعض الناس أن أفضل العبادة أشقها على الإنسان وأصعبها عليه, ويظن آخرون أن أفضلها ما كان فيه نفع للعبد نفسه, وقال آخرون: بل أفضل العبادة ما كان فيه نفع للآخرين , يقول ابن القيم رحمه الله: "أفضل العبادة العمل على مرضاة الرب في كل وقت بمقتضى ذلك الوقت ووظيفته, فأفضل العبادات في وقت الجهاد هو الجهاد في سبيل الله وإن آل إلى ترك الأوراد من صلاة الليل وصيام النهار, والأفضل في وقت حضور الضيف مثلاً: القيام بحقه والاشتغال به عن الورد المستحب, والأفضل في وقت السحر الاشتغال بالصلاة والقرآن والدعاء والذكر والاستغفار" مدارج السالكين

والعبادة شطران: شطرٌ محبة لله سبحانه, وشطرٌ ذل له عز وجل

فأما الشطر الأول :وهو المحبة لله سبحانه، فمعناه: أن يكون الحب كله لله سبحانه فلا يحب معه سواه وإنما يحب لأجله وفيه, كما يحب المؤمن أنبياءه ورسله وملائكته وأولياءه؛ فمحبتنا لهم من تمام محبته سبحانه وتعالى وليست محبة معه, أما محبة الفساق فقد قال الله عنها: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ}, ومحبة الله سبحانه إنما تتحقق باتباع أمره واجتناب نهيه, فعند اتباع الأمر واجتناب النهي تتبين حقيقة العبودية والمحبة, ولهذا جعل تعالى اتباع رسوله علمًا عليها وشاهدًا على من ادعاها فقال تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}ـ

وأما الشطر الثاني: وهو الذل والخضوع فهو المعنى العربي للعبادة؛ تقول العرب: طريق معبد يعني: مذلل, والتعبد هو التذلل والخضوع
وشيخ الإسلام يجمع هذه المعاني في تعريفه للعبادة فيقول: "العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة"ـ

والعبادة لازمة للمسلم حتى يلقى ربه سبحانه وتعالى, لقوله عز وجل: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} , قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "فلا ينفك العبد من العبودية ما دام في دار التكليف, ومن زعم أنه يصل إلى مقام يسقط عنه فيه التعبد فهو زنديق كافر بالله وبرسوله, بل كلما تمكن العبد في منازل العبودية كانت عبوديته أعظم والواجب عليه منها أكبر وأكثر من الواجب على من دونه"ـ



دمتم برعاية الرحمن وحفظه

موقع عالمي الذي به أحيا





توقيع : عاصفة تكنولوجيا





كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
الجمعة مارس 22, 2013 2:54 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدى
الرتبه:
مؤسس المنتدى
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
مساهماتيـﮯ : 4074
دولتيـﮯ : مصر
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 26697
تقيميـﮯ : 10
عمريـﮯ : 21
mms : 4
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3ltwer.com


مُساهمةموضوع: رد: العبودية اساس طهارة القلوب



العبودية اساس طهارة القلوب





مآ شآء آلله سلمت آيآديگ على موضوگ آلمميز و چعلهآ في ميزآن حسنآتگ





توقيع : A D M ! N


المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو متألق
الرتبه:
عضو متألق
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 368
دولتيـﮯ : العراق
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 1517
تقيميـﮯ : 0
عمريـﮯ : 27
mms : 1
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: رد: العبودية اساس طهارة القلوب



العبودية اساس طهارة القلوب





مآ شآء آلله سلمت آيآديگ على موضوگ آلمميز و چعلهآ في ميزآن حسنآتگ





توقيع : شبح المنتديات





كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
الأربعاء مايو 29, 2013 2:45 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
مساهماتيـﮯ : 34
دولتيـﮯ : مصر
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 34
تقيميـﮯ : 30
عمريـﮯ : 17
mms : 1
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: رد: العبودية اساس طهارة القلوب



العبودية اساس طهارة القلوب





مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووور





توقيع : Mr.FaCeBoOk







السبت يونيو 22, 2013 4:34 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو محترف
الرتبه:
عضو محترف
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 927
دولتيـﮯ : فلسطين
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 963
تقيميـﮯ : 30
عمريـﮯ : 24
mms : 14
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: رد: العبودية اساس طهارة القلوب



العبودية اساس طهارة القلوب





بارك الله فيك أخي الكريم
لك مني أجمل تحية






توقيع : Abu Yossef









الإشارات المرجعية


الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة