ديكور
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك .. بمنتديات علماء التطوير
ديكور

احدث صيحات الديكور - اثاث - دهانات - افكار حديثه
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ديكور :: القسم الاسلامى العام :: القسم الاسلامى العام :: قسم القران الكريم

شاطر
السبت يوليو 20, 2013 9:48 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو محترف
الرتبه:
عضو محترف
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 817
دولتيـﮯ : العراق
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 1721
تقيميـﮯ : 20
عمريـﮯ : 19
mms : 13
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: تفسير قول الله تعالى(ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين



تفسير قول الله تعالى(ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين





أشكل علي فهم هذا الآية الكريمة: ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين ـ إذ توجد العديد من الثمرات فيها أكثر من زوجين والعديد من الثمار فيها زوج واحد، فما هو التفسير الصحيح؟ وشكرا.
الإجابــة



[color:07ae=ff0000]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بين المفسرون أن المراد من الزوجين تعدد الأصناف كالحلو والحامض، ولا مانع أن تكون أكثر من اثنين، ويحتمل في الزوجية وجود نوع الذكورة والأنوثة، كما هو مشاهد في النخيل، قال [color:07ae=800000]ابن جزي في تفسيره: [color:07ae=6600cc]زَوْجَيْنِ اثنين ـ يعني صنفين من الثمر: كالأسود والأبيض، والحلو والحامض، فإن قيل: تقتضي الآية أنه تعالى خلق من كل ثمرة صنفين، وقد خلق من كثير من الثمرات أصنافا كثيرة، والجواب: أن ذلك زيادة في الاعتبار، وأعظم في الدلالة على القدرة، فذكر الاثنين، لأن دلالة غيرهما من باب أولى، وقيل: إن الكلام تم في قوله: وَمِن كُلِّ الثمرات ـ ثم ابتدأ بقوله: جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ـ يعني الذكر والأنثى، والأول أحسن.

[color:07ae=6600cc]وجاء في تفسير [color:07ae=800000]العز بن عبد السلام: [color:07ae=6600cc]زوجين اثنين ـ أحدهما ذكر وأنثى كفحال النخل وإناثها، وكذلك كل النبات وإن خفي والزواج الآخر حلو وحامض، أو عذب وملح، أو أبيض وأسود، أو أحمر وأصفر، فإن كل جنس من الثمار نوعان، فكل ثمرة ذات نوعين زوجين، فصارت أربعة أنواع. اهـ.

وحمل الآية [color:07ae=800000]الرازي على أن المراد بالزوجية ما كان في بداية الخلق، حيث خلق من كل نوع من النبات زوجين وتوالد منهما باقي النبات، كما في حال الناس، فقد قال في تفسيره: [color:07ae=6600cc]المراد بزوجين اثنين: صنفين اثنين، والاختلاف إما من حيث الطعم كالحلو والحامض، أو الطبيعة كالحار والبارد، أو اللون كالأبيض والأسود، فإن قيل: الزوجان لا بد وأن يكون اثنين، فما الفائدة في قوله: زوجين اثنين ـ قلنا: قيل إنه تعالى أول ما خلق العالم وخلق فيه الأشجار خلق من كل نوع من الأنواع اثنين فقط، فلو قال: خلق زوجين، لم يعلم أن المراد النوع أو الشخص، أما لما قال اثنين علمنا أن الله تعالى أول ما خلق من كل زوجين اثنين لا أقل ولا أزيد، والحاصل أن الناس فيهم الآن كثرة إلا أنهم لما ابتدؤوا من زوجين اثنين بالشخص هما آدم وحواء، فكذلك القول في جميع الأشجار والزرع، والله أعلم. اهـ  من تفسير [color:07ae=800000]الفخر الرازي.

 والله أعلم






توقيع : chunji








الأحد يوليو 21, 2013 12:54 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو متألق
الرتبه:
عضو متألق
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 388
دولتيـﮯ : اليمن
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 464
تقيميـﮯ : 20
عمريـﮯ : 21
mms : 7
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: رد: تفسير قول الله تعالى(ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين



تفسير قول الله تعالى(ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين





يسلموو ع الطرح الرائع
ننتظر المزيد من ابداعك
ولا تحرمنا من جديدك
ودي لك





توقيع : S n IP e R








الأحد يوليو 21, 2013 12:57 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العـام
الرتبه:
المدير العـام
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 602
دولتيـﮯ : المغرب
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 613
تقيميـﮯ : 19
عمريـﮯ : 20
mms : 1
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: _da3m_5



تفسير قول الله تعالى(ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين





موضوع رائع بوركت







توقيع : imad max



الإشارات المرجعية


الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة