ديكور
مرحبًا بك ما خطّته الأقلام من حروف
مرحبًا عدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
مرحبا بك بين إخوانك وأخواتك .. بمنتديات علماء التطوير
ديكور

احدث صيحات الديكور - اثاث - دهانات - افكار حديثه
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ديكور :: القسم الاسلامى العام :: القسم الاسلامى العام :: قسم القران الكريم

شاطر
الإثنين يوليو 22, 2013 2:19 am
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو محترف
الرتبه:
عضو محترف
الصورة الرمزية


البيانات
مساهماتيـﮯ : 817
دولتيـﮯ : العراق
جنسيـﮯ : ذكر
نقاطيـﮯ : 1721
تقيميـﮯ : 20
عمريـﮯ : 20
mms : 13
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع: تفسير الليل



تفسير الليل






((وَاللَّيْلِ))، أي قسماً بالليل ((إِذَا يَغْشَى))، أي يحيط بظلمته على الأشياء، وتخصيص بعض الأقسام بأمور خاصة من باب التفنن في البلاعة.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
2

((وَ)) قسماً بـ((النَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى))، أي ظهر وبان وأضاء.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
3

((وَ)) قسما بـ((مَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى))، "ما" إما موصولة، أي الذي خلق، والمراد به الله سبحانه، وإنما جيء بـ"ما" دون "من" لأن "من" في الغالب يستعمل للبشر ونحوهم، وإما مصدرية أي قسماً بخلق الصنفين.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
4

((إِنَّ سَعْيَكُمْ)) أيها الناس في الأمور وتطلبكم للأشياء ((لَشَتَّى))، جمع شتيت كمرضى جمع مريض، أي إنه مختلف، فمن طالبِ دنيا ومن طالب آخرة، والحلف على ذلك باعتبار ما يعقبه من النتائـج، أو لتبديل أوهام الزاعمين بأن السعي ليس إلا للدنيا فحسب إذ ليس هناك آخرة.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
5

((فَأَمَّا مَن أَعْطَى)) المال في سبيل الله ((وَاتَّقَى)) الكفر والمعاصي،
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
6

((وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى)) أي بالكلمة الحسنى، وهي الشهادتان، حيث أن المقام كان في الإعطاء تَقَدُّم، ثم ذكر التقوى لأنه من أقسام الإعطاء، ثم جاء دور العقيدة بعد ذين الأمرين،
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
7

((فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى))، أي سنهوِّن عليه الطريقة اليسرى، وهي طريقة الطاعة، أو نيسره للحياة اليسرى، أي الأسهل، فإن من تبع نهج الإسلام سهلت عليه الأمور لما في الإسلام من المناهج السهلة الموجبة للسعادة والرفاه، يقال: "يسره" إذا سهل عليه، و"يسرى" مؤنث "أيسر" بمعنى الأسهل.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
8

((وَأَمَّا مَن بَخِلَ)) بماله، ولم ينفقه في سبيل الله، ((وَاسْتَغْنَى))، أي طلب الغنى بجمع المال والبخل من إنفاقه،
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
9

((وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى))، أي بالكلمة الحسنة، وهي كلمة الشهادتين، أو المراد في الموضعين "العدة الحسنى"، وهي الثواب والجنة،
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
10

((فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى)) أي نهون عليه الطريقة الأعسر، وهي طريقة الكفر، وهذا على سبيل المزاوجة في الكلام من قبيل (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه)، إذ الله سبحانه لا يسهل على أحد سبيل العسر، وإنما المراد أنه سبحانه يخلي بينه وبين ما يعمل.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
11

((وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ)) أي لا يفيده ماله الذي بخل به ((إِذَا تَرَدَّى))، أي هلك وسقط في الهاوية.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
12

((إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى))، أي إن اللازم على الله سبحانه - بقاعدة اللطف - أن ينصب الأدلة، ويرسل الرسل، أما الاتباع والاهتداء فعلى الناس من شاء اهتدى، ومن شاء بقي على الضلالة.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
13

((وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى))، أي الدنيا، فمهن اهتدى منحناه السعادة في الدارين، ومن بقي على كفره حُرِّم من خير الدنيا وسعادة والآخرة.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
14

((فَأَنذَرْتُكُمْ)) أيها الناس ((نَارًا تَلَظَّى))، أي تتلظى، حذفت إحدى تاءيه لقاعدة اجتماع التاءين على رأس المضارع، ومعنى "التلظي" الملتهب والمتوقد، وهذه النار عذابها أشد.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
15

((لَا يَصْلَاهَا))، أي لا يدخلها ملازماً لها ((إِلَّا الْأَشْقَى))، أي الأكثر شقوة، وهو الكافر مقابل العاصي الذي هو أقل شقوة، فإنه وإن دخل النار لكنه لا يلازمها.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
16

((الَّذِي كَذَّبَ)) بآيات الله تعالى وكفر به، ((وَتَوَلَّى))، أي أعرض عن الحق.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
17

((وَسَيُجَنَّبُهَا)) أي سيجنب النار، ويجعل منها على جانب، ودخول "السين" لكون القيامة في المستقبل، ((الْأَتْقَى))، أي الأكثر تقوىً، وهو المؤمن المطيع، وأما المؤمن غير المطيع فإنه يدخل فيها وإن خرج بعد مدة.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
18

((الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ))، أي ينفق ماله في سبيل الله تعالى ((يَتَزَكَّى))، أي يطلب الزكاة والطهارة بإعطاء ماله، فإن الإنفاق يطهر القلب عن الرذائل.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
19

((وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى))، أي لا يعطي - الأتقى - ماله لأن لأحد عليه إحسان يريد بهذا الإنفاق جزاء ذلك المحسن، و"من" لنفي الجنس، والمراد أنه لا يعطي جزاء الإحسان، وإنما عطاؤه لوجه الله سبحانه.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
20

((إِلَّا ابْتِغَاء))، أي طلب رضى ((وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى)) أي رضاه سبحانه، وإنما أضيف إلى "وجه" لأنه الذي يظهر عليه أثر الرضا في الإنسان، فهو من باب تشبيه المعقول بالمحسوس، والاستثناء منقطع، والتقدير لا يعطي ماله جزاء بل إنما يعطي قربة إلى الله سبحانه.
تفسير تقريب القرآن إلى الأذهان
سورة الليل
21

((وَلَسَوْفَ)) - في الآخرة - يعطيه الله من الثواب والأجر ما به ((يَرْضَى))، فقد ورد ما معناه أن الإنسان يعطى في الجنة بما لم يخطر على قلبه كماً وكيفاً.






توقيع : chunji









الإشارات المرجعية


الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة